آراء حرةتوب ستوريعبد الحليم قنديلعربي ودوليمانشيتات

دكتور عبدالحليم قنديل يكتب..مصير صفقة بايدن

    حتى ساعة كتابة هذه السطور ، يبدو أن ما تسمى “صفقة بايدن” تمضى مسرعة إلى تعثر ، أو إلى تأجيل مضاف ، وكان الرئيس الأمريكى ” جو بايدن” قد أعلن عن ما أسماه مقترحا “إيسرائيليا” فى 31 مايو الفائت ، بدت فيه العناوين مثيرة للاهتمام ، من نوع السعى لوقف إطلاق نار دائم ، والانسحاب “الإسرائيلى” الكامل من قطاع “غزة” ، وإعادة النازحين “الغزيين” إلى مناطقهم الأصلية ، وكان مفهوما أن ترحب حركة “حماس” وأخواتها بالعناوين المعلنة ، خصوصا بعد أن تحول “مقترح بايدن” إلى قرار صدر بما يشبه الإجماع من مجلس الأمن الدولى ، لكن حركات المقاومة الفلسطينية احتفظت بحقها فى مراجعة التفاصيل المسكونة بالشياطين ، وقدمت أخيرا ردها الرسمى التفصيلى ، الذى تضمن تعديلات تؤكد على إلزام “إسرائيل” بوقف العدوان ، وعلى الانسحاب “الإسرائيلى” الكامل من كافة مناطق قطاع “غزة” ، بما فيها “محور فيلادلفيا” و”معبر رفح” من الجانب الفلسطينى .

  وفيما بدت الإدارة الأمريكية متلعثمة بعد رد “حماس” ، فإنها سرعان ما أعربت عن إحباط مصطنع ، عبر عنه “أنتونى بلينكن” وزير الخارجية الأمريكى فى ختام زيارته الثامنة للمنطقة منذ بدء الحرب ، وقال فى مؤتمر صحفى مع رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطرى “محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثانى” ، أن واشنطن كانت تريد أن يكون رد “حماس” من كلمة واحدة هى “نعم” ، وأنها فوجئت بطلب تعديلات بعضها مقبول والآخر ليس كذلك ، فيما جاء تعقيب مستشار الأمن القومى الأمريكى “جيك سوليفان” مخففا قياسا لكلام “بلينكن” ، ووصف تعديلات “حماس” بالطفيفة ، وهو ما قد يوحى بإمكانية تجسير الفجوات عبر الوسطاء الأمريكيين والمصريين والقطريين ، عكس ما روجته دوائر “إسرائيلية” وصفت رد “حماس” بأنه رفض كامل للمقترح ، رغم فتح “حماس” الباب لمزيد من التفاوض ، وحرصها على إغلاق الثغرات الظاهرة فى قرار مجلس الأمن المتضمن لمقترح واشنطن المفخخ ، فالانتقال بين المراحل الثلاث للمقترح ليس تلقائيا ولا نهائيا ، وإنما وضعت العصى فى العجلات ، على طريقة اشتراط إجراء مفاوضات جديدة خلال مرحلة الستة أسابيع الأولى ، التى تتضمن إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين من غير العسكريين الذكور ، مقابل الإفراج عن عدد يتفق عليه من الأسرى الفلسطينيين ، إضافة لحديث غامض عن الانسحاب “الإسرائيلى” من المناطق المأهولة فى “غزة” ، هكذا من دون تحديد للمناطق المقصودة ، وهل تشمل أولا تشمل سحب القوات “الإسرائيلية” بالكامل من خط “نتساريم” و”محور فيلادلفيا” و”معبر رفح” على الجانب الفلسطينى ، وبدون سحب قوات العدو من المناطق المذكورة ، فما من فرصة لمضاعفة تدفق المساعدات الإنسانية والإغاثية ، ولا حتى لتسهيل عودة النازحين “الغزيين” إلى الشمال ، وإلى المرحلة الثانية ، فلا يبدو الانتقال لعناوينها تلقائيا ، بل بعد مفاوضات مفترضة بلا سقف زمنى ، قد تضع فيها “إسرائيل” شروطا لقبول الوقف الدائم للحرب المنصوص عليه ، ربما يكون بينها طلب تفكيك ونزع سلاح حركة “حماس” وأخواتها ، وهكذا يتعثر الانتقال إلى المرحلة الثانية ، وتكون للعدو فرصة استئناف الحرب بدعوى تعنت تنسبه إلى “حماس” وأخواتها ، ودعك هنا من تطلع إلى المرحلة الثالثة من المقترح ، التى تتحدث عن إعادة إعمار “غزة” وعن فك الحصار دون النص عليه صراحة ، وهكذا فإن المحصلة الواقعية التى تريدها “تل أبيب” ومعها واشنطن ، هى مجرد هدنة لستة أسابيع هى عمر المرحلة الأولى ، واسترداد ما تيسر من جملة الأسرى “الإسرائيليين” والأمريكيين ، بينما كان المقترح الذى وافقت عليه “حماس” فى 6 مايو الماضى أكثر وضوحا وسلاسة وشمولا ، وهو المقترح المعروف إعلاميا باسم “المقترح المصرى” ، وتضمن إلزاما من البداية بالمضى فى كل المراحل دونما توقف ، وسارعت “إسرائيل” برفضه رغم سابق التفاوض عليه ، وبدأت عملية اجتياح “رفح” ، وهو ما أسقط الأقنعة وقتها ، ويسقطها الآن مجددا مع التباسات المقترح الجديد ، خصوصا بعد تراجعات واشنطن عن ادعاءات أطلقتها وكررتها ، وأوحت بمعارضتها لعملية اجتياح “رفح” ، ثم عادت لتأييدها ، والتستر على مذابح كبرى جرت خلالها ، بينها “محرقة الخيام” ومجزرة “المواصى” ، ثم الشروع فى العملية “الإسرائيلية” الأمريكية المشتركة فى قلب مخيم “النصيرات” وسط القطاع ، التى أحرزت فى الظاهر نجاحا بتحرير أربعة محتجزين “إسرائيليين” ، لكنها قتلت فى المقابل ثلاثة محتجزين آخرين ، ودمرت مربعا سكنيا كاملا ، وأدت لاستشهاد نحو 300 مدنى فلسطينى ، وأصابت ضعفهم ، ودونما رد فعل من واشنطن حمامة السلام المزعوم ، سوى أنها رحبت بما جرى ، واعترفت بأنها قدمت دعما مخابراتيا ومعلوماتيا إلى “إسرائيل” ، وتغاضت عن المذابح بحق الفلسطينيين فى “النصيرات” وقبلها وبعدها ، ولم ترد أن تعلق تفصيليا على عملية “إسرائيل” لتحرير الأسرى ، ولا عن دور قوات “دلتا” الأمريكية فى الهجوم الهمجى الواسع ، الذى قتل فيه برصاص المقاومة قائد وحدة “اليمام” النخبوية التابعة لشرطة العدو ، رغم ما سبق العملية من خداع ، يقال أن الرصيف البحرى الأمريكى على شاطئ “غزة” شارك فى تدبيره ، وإن كانت واشنطن نفت دورا للرصيف الذى تعطل عمليا ، فيما تداركت المقاومة الفلسطينية سريعا تقصيرها فى مواجهة العملية “الإسرائيلية” الأمريكية ، وردت بعمليات قنص وقصفات “هاون” متفرقة بطول وعرض “غزة” ، ثم بعملية كمين مركب فى مخيم “الشابورة” بقلب “رفح” ، ودمرت قوة “إسرائيلية” كاملة من لواء “جفيعاتى” على وجبتين فى منزل جرى تفخيخه على نحو قتالى عبقرى ، بينما اعترفت “إسرائيل” رسميا بمقتل أربعة بينهم ضابط ، وبإصابة ستة آخرين بجروح خطيرة ، وبما قفز بعدد قتلى الجيش “الإسرائيلى” فى حرب “غزة” إلى ما فوق 650 ضابطا وجنديا ، وبجرح نحو أربعة آلاف آخرين ، وهذا هو العدد المعلن رسميا من قبل العدو ، بينما الأرقام الحقيقية مضاعفة حتى طبقا لوسائل الإعلام “الإسرائيلية” ، فالمتحدث العسكرى “الإسرائيلى” لا ينشر أرقام القتلى من المرتزقة الأجانب وفئات أخرى ، وعدد المصابين العسكريين “الإسرائيليين” جاوز العشرين ألفا طبقا لبيانات المستشفيات “الإسرائيلية” ذاتها .

  والمعنى فى المحصلة وببساطة ، أننا قد لا نكون على وشك نهاية حرب الإبادة الجماعية “الإسرائيلية” على “غزة” ، وأن مناورات “بايدن” للالتفاف على حكومة “بنيامين نتنياهو” ماضية على الأرجح إلى مأزق ، فالرئيس الأمريكى يريد هدوءا يوحى بنجاحه ، وقد يساعده فى تخطى أزمات وتراجعات حملته الانتخابية ، بينما “نتنياهو” يريد استمرار الحرب دعما لبقائه السياسى ، وكسبا مضافا لشخصه فى استطلاعات الرأى العام “الإسرائيلية” ، التى أعطته سبقا على “بينى جانتس” ، حتى قبل استقالة الأخير مع “جابى آيزنكوت” من مجلس الحرب ، وما من فارق يذكر بين الطرفين ، سوى أن “جانتس” يبدو مقبولا أكثر من إدارة “بايدن” ، فيما ينتظر “نتنياهو” ويدعم احتمال فوز “دونالد ترامب” فى انتخابات 5 نوفمبر المقبل ، وما حديث الإدارة الأمريكية الحالية عن “حل الدولتين” وتضمينه فى قرار مجلس الأمن الأخير سوى ذر للرماد فى العيون ، تكسب به وقتا للمناورة مع أطراف عربية معروفة ، وتسهل به سعيا لتطبيع إضافى مع عواصم عربية جديدة ، ودونما فتح طريق فعلى حتى لعودة السلطة الفلسطينية إلى “غزة” بعد النهاية المفترضة للحرب ، وكل الأطراف تعرف الحقيقة ، وتعرف أن الحرب الجارية فى “غزة” وفى “القدس” و”الضفة” ، قد تنتقل إلى جبهة الحرب مع “حزب الله” فى لبنان ، وهكذا ، فإن دواعى امتداد الحرب تبدو أكثر ظهورا فى المدى المنظور ، فيما تبدو “صفقة بايدن” ماضية إلى مصير معلق ، وقد كان أول تعليق لمندوبية “إسرائيل” بالأمم المتحدة على قرار مجلس الأمن الأخير ، أن “إسرائيل” ستستمر فى الحرب لتفكيك “حماس” ، فى الوقت نفسه ، الذى كانت فيه الإدارة الأمريكية تدعى كذبا ، أن “إسرائيل” قبلت مقترح إنهاء الحرب ، وأن العقبة الوحيدة فى موقف “حماس” وأخواتها ، وهو الادعاء الذى أحبطته “حماس” بموقفها الإيجابى المتزن الواعى لمخاطر الشياطين الكامنة فى التفاصيل ، ثم بإثبات مقدرتها على الفعل المؤثر فى ميادين القتال وجها لوجه ، وفى التصرف الإنسانى عظيم الأخلاقية حتى مع المحتجزين “الإسرائيليين” لديها ، وإلى حد السماح للأسيرة الإسرائيلية “نوعا” بالتسوق لمرتين فى كل أسبوع من وراء رداء فلسطينى ، وهو ما اعترفت به الأسيرة السابقة بعد إعادتها إلى “إسرائيل” ، وأدهشت الداخل “الإسرائيلى” بأخلاقية المقاومة الفلسطينية الرفيعة ، بينما جيش الاحتلال “الإسرائيلى” ، الذى يصفه “نتنياهو” بأنه الأكثر أخلاقية فى العالم ، قد أثبت بالصوت والصورة أنه الأحط أخلاقا بامتياز ، وأنه يلجأ للتعويض عن فشله القتالى المروع ، ويستأسد بأسلحته الأمريكية على المدنيين الفلسطينيين العزل ، ويواصل حرب إبادة جماعية وحشية ، صار العالم كله يعرف حقيقتها ، وتتدفق طلائع ضمائره الحية إلى ميادين التظاهر الغاضب ، وتدافع عن الحق الفلسطينى فى التحرير بما ملكت الأيدى من سلاح .

[email protected]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى